بحث

حقوق الموظفين في الميزانية محفوظة.. و"التدريب" و"الإضافي" والترقيات مستمرة بضوابط

13.08.2017

حقوق الموظفين في الميزانية محفوظة.. و

 

الجفير - ديوان الخدمة المدنية

أكد ديوان الخدمة المدنية أن الميزانية العامة للدولة للسنتين الماليتين 2017 - 2018 قد روعي عند إقرارها استيعاب المحافظة على حقوق ومكتسبات الموظفين العموميين وعلى رأسها استمرار صرف العلاوة الدورية السنوية والعمل الإضافي والترقيات.

يأتي ذلك في أعقاب صدور تعميم حكومي للوزارات والجهات الحكومية الخاضعة لأنظمة الخدمة المدنية حول ميزانية نفقات القوى العاملة للسنتين الماليتين 2017 - 2018، ويهدف التعميم الصادر في الثامن من أغسطس الجاري عن معالي نائب رئيس مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الخدمة المدنية إلى استكمال تنفيذ مشروع الميزانية العامة للدولة، وضبط وترشيد الإنفاق وتعزيز الإنتاجية في الوزارات والجهات الحكومية فيما يتعلق بنفقات القوى العاملة.

وحثَّ التعميم الذي يلزم الوزارات والجهات الحكومية بتقديم تقديرات نفقات القوى العاملة لديوان الخدمة المدنية في موعد أقصاه 15 الجاري، على أن يتم عند اعتماد بنود ميزانية نفقات القوى العاملة مراعاة أن تكون تقديرات البنود الستة الداخلة في احتساب السقف الوظيفي والمتمثلة في الرواتب الأساسية والعلاوة الاجتماعية وعلاوة تحسين المعيشة وحصة الحكومة في التقاعد المدني وحصتها في نظام التأمين ضد التعطل إلى جانب العلاوة الخاصة، تفي بتغطية تكلفة الوظائف المشغولة في السقف الوظيفي على أقل تقدير.

كما أكد التعميم ضرورة مراعاة استيعاب الزيادة المترتبة على العلاوة الدورية في تقديرات بند الرواتب الأساسية للبحرينيين ومساهمة الحكومة في نظام التقاعد المدني والتأمين ضد التعطل.

وإذ يؤكد ديوان الخدمة المدنية الاستمرار في صرف مكتسبات وحقوق الموظفين العموميين رغم ما تشهده المالية العامة للدولة من أوضاع غير مسبوقة، فقد وضع التعميم ضوابط تتعلق بالعمل الإضافي والتدريب والتوظيف الجزئي والترقيات، تتمثل في تمرير هذه الإجراءات وفق نسب محددة من مجموع الصرف الفعلي في ميزانية العام 2016.

وفي هذا الصدد، أوضح سعادة رئيس ديوان الخدمة المدنية، السيد أحمد بن زايد الزايد، بأن التعميم الصادر يحقق التوازن المنشود بين الحفاظ على حقوق ومكتسبات الموظفين وبين الوضع الاستثنائي للمالية العامة للدولة التي تمر بتحديات صعبة تحتم علينا التكاتف والتعاون من أجل ضمان استمرار صرف مثل هذه المكتسبات الوظيفية بكل عدالة وفقاً لضوابط واضحة وشفافة، مطمئناً في الوقت نفسه أن مثل هذه الإجراءات المتخذة هدفها التنظيم والتوزيع العادل لا التأثير على جودة الخدمات المقدمة ومعدل الإنتاجية في مجمل الجهاز الحكومي.

وأشار سعادته إلى أن التعميم الصادر والذي تسلمته الوزارات والجهات الحكومية المنضوية تحت مظلة الخدمة المدنية قد اتسم بالمرونة حينما أجاز للديوان وبالتنسيق مع وزارة المالية بعد العرض على معاليه تعديل بنود الصرف في ميزانية نفقات القوى العاملة إذا ارتأت السلطة المختصة ذلك بحسب احتياجاتها الفعلية ونمط صرفها.